يُعاني العديد من الأطفال من مشكلة الانطوائيّة والخوف من الانخلاط بالمجتمع ومن رؤية الأشخاص الغرباء، ولقد تناولت العديد من دراسات علم النفس مشكلة الطفل الإنطوائي وجاءت لنا بالعديد من المعلومات المتعلقة بها، وفي هذا الإطار سنتحدث عن أهم ماجاء في هذه الدراسات وأهم الأسباب التي تدفع إلى انطوائيّة الطفل والطرق التي تساعد في حل هذه المشكلة.
أهم المعلومات المتعلقة بالطفل الإنطوائي وطرق العلاج

ماهي الأسباب التي تجعل الطفل منطوياً على نفسهِ؟

1- المشاكل العائليّة:

إنّ كثرة المشاكل العائليّة وبشكلٍ خاص بين الأب والأم تتسبب بالعديد من المشاكل النفسيّة للطفل، بما فيها مشكلة الإنطوائيّة وخوفه الشديد من العالم الخارجي والأشخاص الموجودين فيه.

2- التعنيف:

إنّ تعامل الأهل بشدة مع طفلهم، وتعنيفهم الزائد لهُ عن طريق توجيه الشتائم والتهديد الدائم بالضرب، يُسبب له الخوف الشديد الذي يجعلهُ مع الأيام طفلاً انطوائيّاً ومسحوق الشخصيّة.

3- النقد الدائم:

يقوم العديد من الآباء والأمهات بتوجيه الانتقادات الدائمة إلى طفلهم دون التفكير بآثارها على نفسية الطفل ودورها في جعله منعزلاً منطويّاً على نفسه، وبشكلٍ خاص عندما يقومون بانتقاده أمام الغرباء مما يشعرهُ بالخجل الشديد.

4- وجود عاهة لدى الطفل:

قد يكونُ انطواء الطفل بسبب مشكلة أو عاهة معينة يُعاني منها، كالتلعثم في الكلام، أو عدم قدرته على لفظ الأحرف بشكلٍ صحيح، أو بسبب وجود مشكلة صحيّة ما يُعاني منها، مما تجعلُ أصدقائهُ يسخرون منه، وهذا مايؤدي إلى انعزاله وانطوائه.

5- الخوف من الأهل:

يُعاني العديد من الأطفال من مشكلة الخوف الزائد من أهلهم ومن تأنيبهم الشديد لهم ما يُؤثر بشكل سلبي على نفسيتهم وعلى شخصيتهم، ويُصيبهم بضعفٍ شديد في الشخصيّة وبالتالي الإصابة بالانطوائيّة والعزلة.

ماهي الطرق التي تساعد في علاج مشكلة الإنطوائيّة لدى الطفل؟

تنبيه الطفل إلى نقاط القوى التي يمتلكها لكي يتباهى بها أمام النّاس.
تشجيعه على التعبير عن مشاعرهِ بصراحةٍ ودون خوف.
إعطائهِ فسحةً من الاستقلاليّة لكي يتمكن من الدّفاع عن نفسه.
عدم انتقادهِ أو معاقبتهِ أمام الآخرين على الإطلاق.
تشجيعهِ ومساعدتهِ على تكوين الصداقات مع الجيران وفي المدارس.
تشجيعهِ على تربية الحيوانات الأليفة في المنزل والعنايةِ بها بنفسه.
تسجيلهِ في النوادي الرياضية لممارسة الرياضات الجماعيّة بشكلٍ خاص.
منح الطفل كميّةٍ كبيرة من الحب والحنان.

بهذا نكون قد أنهينا معك عزيزي القارئ هذهِ المقالة التي تحدثنا فيها عن أهم الأسباب التي تؤدي إلى إنطوائيّة الطفل، وأهم الطرق التي يجب اتباعها لتخليص الطفل من هذهِ المشكلة النفسيّة المزعجة.